الارشيف / أخبار العالم

درويش باحتفال ثانوية سيدة الإنتقال بيوبيلها الماسي:المدرسة تساهم بصنع المستقبل وكتابة التاريخ

  • 1/2
  • 2/2

احتفلت ثانوية سيدة الإنتقال للراهبات المخلصيات في ​الفرزل​ بيوبيلها الماسي في احتفال أقيم في مسرح المدرسة برعاية وحضور رئيس اساقفة الفرزل وزحلة و​البقاع​ للروم الملكيين الكاثوليك ​المطران عصام يوحنا درويش​، الذي هنّأ في كلمة له بالمناسبة، الراهبات المخلصيات على عملهن الرائد في الأبرشية، وباليوبيل الماسي لثانوية سيدة الإنتقال في الفرزل، مشددا على اننا "نتحلق اليوم في هذا اللقاء، حول الراهبات الباسيليات المخلصيات ونحتفل معهن في اليوبيل الماسي لتأسيس المدرسة في هذه البلدة الحبيبة الفرزل. خمس وسبعون سنة من العمل الرسولي والاجتماعي والتربوي، واصلت خلالها الراهبات المخلصيات العمل مع الإنسان، من النواحي الروحية والتربوية والاجتماعية.

ولفت درويش الى ان "لقد أخذت المدرسة، كباقي مدارس الراهبات المخلصيات في ​لبنان​ وخارجه، نهجا واضحا وهو أن تقدم المعرفة لطلابها كمتعة وإبداع، وهي بذلك تساهم في صنع المستقبل وكتابة التاريخ، واهم ما في هذا النهج أنه يعزز كرامة الإنسان واحترام الآخر، بذلك تكون المدرسة راعية العقول النيرة. ويزداد العلم قداسة عندما يتكامل مع الفضيلة، وهما معا، الفضيلة والعلم، يصنعان الإنسان ويولدانه من جديد، لكنهما يبقيان ناقصين إن لم يقدما للإنسان وعيا لهبة الإيمان، كما قال يسوع المسيح: "إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ" (يو3/5). نعم هذا كان نهج الراهبات الباسيليات المخلصيات"

وختم درويش بالاشارة الى ان "كم نفرح اليوم عندما نرى أن المدرسة تكبر مع كبر الرهبانية، عدداً وامتداداً لتصبح بناءً حديثاً رحباً متسعاً للعديد من النشاطات يرتفع على صخرة الفرزل، الشامخة الصامدة عبر التاريخ، في قلعة الكثلكة وفي أبرشيتنا المباركة ، وهذه الأمانة لدعوتهن جعلت الروح ​القدس​ يفجّرَ في هذه الرهبانية، الحياة و​المحبة​ والغيرة الرسولية، بهمة وتوجيه وعمل دؤوب قامت به الام الرئيسة منى وازن مع مجلس المدبرات. وبهذا أهنئها باسم الكنيسة وباسم الأبرشية واهنئ الفرزل بهذه الدرّة الثمينة التي زادت أبرشيتنا قوة وجمالاً وروعة.

وكان الاحتفال بدأ بإزاحة الستارة عن النصب التذكاري للمناسبة في الباحة الخارجية للثانوية، بعدها توجه الجميع الى المسرح حيث افتتح اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني ونشيد اليوبيل الماسي للثانوية، فكلمة ترحيب بالحضور من مقدم الحفل الأستاذ طانوس سابا، ومن ثم كوكتيل اغاني لطلاب المرحلة المتوسطة من تدريب الأستاذ ميلاد نخلة.

وقدّمت الأم منى وازن والأم لوريس رعد درعاً تكريمية للمطران درويش. واحتفل الجميع بقطع قالب حلوى خاص باليوبيل الماسي للثانوية ، واختتم الإحتفال برقصة للصف السادس اساسي .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى