الارشيف / أخبار العالم

تقرير يسلط الضوء على الأسباب التي تدفع حملة التراخيص إلى إعادة...

لاس فيغاس-الجمعة 3 مايو 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): كشفت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرّمز: Nasdaq: RMNI) وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلز فورس" عن النتائج التي أظهرها الاستطلاع الذي أجرته الشركة مؤخراً على حملة تراخيص "أوراكل" بهدف التوصل إلى فهمٍ أفضل لما آلت إليه علاقتهم مع البائع واستراتيجياتهم حيال التطبيقات، فضلاً عن خططهم السحابية المستقبلية. ويوضح التقرير أن أغلبية عملاء "أوراكل" الذين شملهم الاستطلاع يعملون حالياً أو يخططون بشكل فعال للحد من إنفاقهم على منتجات "أوراكل"، لأسباب عدة في مقدمتها التكلفة العالية للبرمجيات والمزايا (61 في المائة)، والتكلفة العالية للصيانة والدعم السنويين (58 في المائة)، فضلاً عن التكتيكات المندفعة التي تتبعها أوراكل في المبيعات والمراجعات (21 في المائة).

الأغلبية تواصل تشغيل تطبيقات "أوراكل" سارية الترخيص

ويذكر التقرير أيضاً أن أغلبية المشاركين في الاستطلاع يواصلون تشغيل تطبيقات "أوراكل" سارية الترخيص، مستفيدين إلى أقصى حد ممكن من استثماراتهم الحالية، وأن نصفهم يخططون للتحول والانتقال مع الوقت إلى بيئة سحابية مستضافة.1 هذا ويستند التقرير الذي حمل عنوان، "لماذا تعيد المؤسسات النظر في علاقتها بـ’أوراكل‘ وفي استراتيجياتها السحابية"، على استجابات وردت من رؤساء تنفيذيين لشؤون العمليات ورؤساء تنفيذيين للشؤون المالية، ونواب رؤساء شؤون تكنولوجيا المعلومات، ورؤساء أقسام المشتريات ومديري أقسام تكنولوجيا المعلومات وكوادرها الإدارية في شركات مختلفة الأحجام وعاملة في مجموعة واسعة من القطاعات.

بالنسبة للمشاركين في الاستطلاع الذين يفكرون في اعتماد خيارات السحابة، فإن سحابة البنية التحتية كخدمة والبرمجيات كخدمة من "أوراكل" ليست من بين هذه الخيارات بالنسبة لمعظمهم

من بين المشاركين في الاستطلاع الذين يخططون لنقل تطبيقاتهم من "أوراكل" إلى سحابة البنية التحتية كخدمة ("آي إيه إيه إس")، فإن 70 في المائة منهم لن يختاروا عروض "أوراكل" السحابية، بل وقع اختيارهم بدلاً من ذلك على حلول تقدمها "أمازون ويب سيرفسز" و"مايكروسوفت أزور" و"جوجل كلاود".2 وفي الوقت نفسه، أعلن 80 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أنهم لا يخططون للانتقال أو أنهم غير متأكدين من الانتقال إلى عروض البرمجيات كخدمة ("إس إيه إيه إس") من "أوراكل". ومن بين أهم الأسباب التي ذكرها هؤلاء لعدم الانتقال إلى البرمجيات كخدمة من "أوراكل"، "التطبيقات الحالية تلبي حاجات العمل، وعدم وجود جدوى عملية مبررة" (53 في المائة)، "الكلفة الباهظة" (30 في المائة)، و"الانتقال يسبب اضطراب العمل" (28 في المائة). إضافةً إلى ذلك، أعلن 63 في المائة من المشاركين في الاستطلاع عن مخاوفهم من شروط الحصرية في حال اختاروا الانتقال إلى سحابة "أوراكل".

مسائل تتعلق بالصيانة والدعم اللذين تقدمهما "أوراكل"

وبحسب المشاركين في الاستطلاع، فإن من بين المسائل التي تسبب توتراً في العلاقة بين "أوراكل" وعملائها تكلفة الصيانة والدعم السنويين للبرمجيات قياساً بالفائدة الملموسة لهذا الدعم، مع ذكر 46 في المائة منهم "التكاليف العالية" بوصفها التحدي الأول الذي يواجهونه مع الصيانة التي تقدمها "أوراكل" حالياً. وتشمل التحديات الإضافية التي ذكرها عملاء "أوراكل" المشاركون في الاستطلاع ضرورة الترقية إلى الإصدار التالي كشرطٍ لحل المشاكل (30 في المائة)، وعدم وجود دعم لمتطلبات التخصيص (27 في المائة)، وضرورة الإحالة إلى مهندس ذي خبرة (24 في المائة). وإضافةً إلى التحديات المرتبطة بالصيانة والدعم المقدَّمين من "أوراكل"، فإن أكثر من 70 في المائة من المشاركين في الاستطلاع تمنوا لو أن تحسينات برمجيات "أوراكل" زودتهم بنتائج أكبر، أو صرحوا بأنهم غير راضين عن القيمة التي يحصلون عليها من تحسينات برمجيات "أوراكل".

وتشكل المخاطر والهواجس التي أكّد عليها المشاركون في الاستطلاع والمتصلة بعلاقتهم مع "أوراكل" واستراتيجيتها في التعامل معهم، بما في ذلك التكلفة العالية للصيانة، وعجز "أوراكل" عن مدّهم بالابتكار، والخوف من حصرية "أوراكل"، جميعها مؤشراتٍ على رفضهم لخريطة الطريق التي يمليها البائع في ما يتعلق بالترقيات الإلزامية كشرطٍ لمواصلة الاستفادة من الدعم الكامل، فضلاً عن التصحيحات والتحديثات المتواصلة- وجميعها يستغرق وقتاً طويلاً ويستهلك المال والموظفين. وبدلاً من ذلك، يتطلع المشاركون في الاستطلاع إلى استرجاع سيطرتهم على أنظمتهم المؤسسية والسير قدماً في استراتيجية تكنولوجيا المعلومات قائمة على خريطة طريقة مدفوعة بالأعمال وتركز عليها وليس على أهداف البائع.

وقال مايك كونروي، مدير العمليات التقنية في شركة "رنت-إيه-سنتر" في هذا السياق: "كنا نرزح تحت ثقل تراخيص تفوق حاجتنا ونصارع تحت وطأة تكاليف الدعم العالية، وعلاوةً على ذلك، لم تكن مشاكلنا الحرجة التي تتطلب صيانة تحظى بحل سريع. وبانتقالنا إلى ’ريميني ستريت‘، فإننا نحصل الآن على دعم ممتاز واستجابة فائقة السرعة، ما خفف العبء على مواردنا الداخلية وأتاح لنا التركيز على المزيد من المبادرات الاستراتيجية؛ كما استطعنا أيضاً تحقيق وفورات كبيرة في التكاليف يمكننا استثمارها في تحويل الأعمال. وبعد هذه الخطوة، باتت استراتيجيتنا الخاصة بتكنولوجيا المعلومات متمحورة الآن حول حاجات أعمالنا الحالية والمستقبلية، بما فيها اختيار الانتقال إلى السحابة حين يصبح الأمر ذا جدوى لأعمالنا، بدلاً من اتباع خريطة الطريق التي يفرضها البائع".

تجدر الإشارة إلى أن جميع عملاء "ريميني ستريت" يحصلون على دعم الشركة الحائز على جوائز- بما في ذلك دعم متطلبات التخصيص والتحديثات الضريبية والقانوية والتنظيمية- وقد خُصِّص لهم مهندس دعم رئيسي متمرس يتمتع بمعدل 15 عام من الخبرة في مجال برمجيات المؤسسات. إضافةً إلى ذلك، يستند الدعم فائق الاستجابة الذي تؤمنه الشركة على اتفاقية مستوى خدمة تضمن أوقات استجابة مدتها 15 دقيقة للحالات الحرجة كافةً، و30 دقيقة للحالات ذات الأولوية "2".

ومن جهته، قال سيث إيه رافين، الرئيس التنفيذي لشركة "ريميني ستريت": "يعيد العملاء النظر في علاقتهم مع ’أوراكل‘ على ضوء بعض إصدارات المنصات المؤسسية من ’أوراكل‘ التي تضع نهايةً للدعم الكامل بحلول عام 2025، مقرونة بالمخاطر والهواجس المترتبة على اتباع استراتيجية يمليها البائع". وأضاف قائلاً: "يشعر حملة تراخيص ’أوراكل‘ بأنهم قادرون على تطبيق خريطة طريقٍ نحو المستقبل قائمة على أعمالهم وموجهة بحسب ما تتطلبه أعمالهم بدلاً من استنادها على الإملاءات التي يفرضها البائع. وباختيارهم للدعم رفيع المستوى الذي توفره ’ريميني ستريت‘، يتمكن عملاؤنا من تخصيص المزيد من الوقت والميزانية والموارد على دفع عمليات تحوّل الأعمال والمزايا التنافسية قدماً، بدلاً من الخضوع لوطأة التكاليف المستمرة واحتياجات الموارد التي تحددها خريطة طريق يفرضها البائع".

لتحميل نسخة من تقرير "لماذا تعيد المؤسسات النظر في علاقتها بـ’أوراكل‘ وفي استراتيجياتها السحابية"، يرجى الضغط هنا.

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتعيد الشركة تعريف خدمات دعم برمجيات الشركات منذ عام 2005 مع برنامج مبتكر حائز على جوائز يسمح لحملة تراخيص "آي بي إم"، و"مايكروسوفت"، و"أوراكل" و"سيلز فورس" و"إس إيه بيه" وغيرهم من بائعي برمجيات الشركات بتوفير ما يصل الى 90 في المائة من إجمالي تكاليف الصيانة. ويمكن للعملاء أن يحافظوا على إصدار البرمجية الحالية من دون الحاجة للقيام بأية تحديثات لمدة 15 سنة كحدّ أدنى. حالياً، تعتمد أكثر من 1,800 شركة عالمية مدرجة على قائمة "فورتشن 500"، وشركات السوق المتوسطة، ومنظمات القطاع العام وغيرها من المنظمات من جميع القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزود الدعم الموثوق به كطرف ثالث. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا على "تويتر" على: @riministreet  ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن" (C-RMNI).

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخى"، نعتزم"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشمل هذه البيانات التطلعية، على سبيل المثال لا الحصر، البيانات المتعلقة بتوقعاتنا فيما يخص الأحداث والفرص المستقبلية والتوسع العالمي ومبادرات النمو الأخرى واستثماراتنا في مثل هذه المبادرات. وتستند هذه البيانات على مختلف الافتراضات والتوقعات الحالية للإدارة وليست تنبؤات بالأداء الفعلي، ولا تعتبر بيانات عن وقائع تاريخية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، التغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة، والكميّة والتوقيت النهائيّان لأيّة استردادات من "أوراكل" حول دعوانا؛ وحاجتنا وقدرتنا على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتنا على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقودنا ومكافئاتنا النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ والشروط والتأثيرات المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ ونجاح منتجاتنا وخدماتنا التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل "ريميني ستريت موبيليتي"، و"ريميني ستريت أناليتيكس" و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشه تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير السنوي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 14 مارس 2019؛ الذي يتم تحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" الفصلية المقدمة وفق النموذج "10- كيو"، والتقارير الحالية وفق النموذج "8-كيه"، وغيرها من المستندات التي تقدمها شركة "ريميني ستريت" إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" 2019. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

 

1 تقرير "ريميني ستريت": " لماذا تعيد المؤسسات النظر في علاقتها بـ’أوراكل‘ وفي استراتيجياتها السحابية"، أبريل 2019.

2 "ريميني ستريت": "استطلاع ريميني ستريت يشرح لماذا تعيد المؤسسات النظر في علاقتها بـ’أوراكل‘ وفي استراتيجياتها السحابية"، أبريل 2019.

 

يتضمن هذا البيان الصحفي وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان الكامل هنا:  https://www.businesswire.com/news/home/20190501005029/en/

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا