الارشيف / أخبار العالم

خارجية إسبانيا تعلن توطين 389 لاجئا سوريًا لغاية نيسان 2019

أعلن وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل أن بلاده "وافقت على استضافة 700 لاجئ سوري قادمين من ​الأردن​ للعام 2018، و1200 لاجئ للعام 2019، حيث تم توطين 389 لاجئًا سوريًا قادمين من الأردن لغاية شهر نيسان من العام الحالي في إطار الخطة الوطنية الإسبانية لإعادة ​التوطين​".

وأوضح بوريل، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأردني ​أيمن الصفدي​، عقب لقائهما في عمان، أن "الأردن شريك أساس ل​إسبانيا​، ونموذج للاعتدال والاستقرار في المنطقة وشريك موثوق في جميع قضايا المنطقة كعملية السلام في ​الشرق الأوسط​ و​سوريا​"، مشيرًا إلى "أنني أود أن أبرز جهود الأردن الضخمة في التعامل مع أزمة اللجوء الناجمة عن الصراع في سوريا، ونحن نقدر للأردن روح التآخي والكرم في التعاطي مع هذه الأزمة".

ولفت إلى أن "إسبانيا أعلنت خلال مؤتمر سوريا الثالث في 14 آذار الماضي بمدينة ​بروكسل​، التزامًا ماليًا بقيمة 25 مليون يورو (من ضمنها 16 مليونًا من مبلغ 76 مليون يورو تمثل الجزء الثاني من حصة إسبانيا في برنامج ​الاتحاد الأوروبي​ وتركيا للتسهيلات للأعوام 2019-2023)".

من جهته، أكد وزير الخارجية الأردني أن "العلاقات بين المملكتين تسير بخطى ثابتة نحو تفعيل التعاون"، لافتًا إلى أن "إسبانيا هي ثالث أكبر شريك اقتصادي للأردن بين دول الاتحاد الأوروبي"، مؤكدًا "ضرورة التقدم باتجاه حل سياسي ينهي هذه المعاناة وهذه الكارثة، ويحقق ​الأمن​ والاستقرار لسوريا ويضمن وحدتها وتماسكها".

ويذكر أن الأردن يعد من الدول الأكثر استقبالًا للاجئين السوريين، وتشير تقارير صادرة عن الأمم المتحدة إلى أن المملكة فيها نحو 630 ألف لاجئا سوريا مسجلين رسميًا، في حين تقول الحكومة الأردنية إن عدد الذين هربوا إلى البلاد من ​الحرب السورية​ تجاوز 1.3 مليون ما بين مسجلين كلاجئين وآخرين عابرين للحدود.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا