أخبار العالم

بعد دراسة ناجحة للجدوى التقنية، تسعى شركة سويس أدفانسد فيجن...

نوشاتيل، سويسرا -الخميس 5 سبتمبر 2019 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت شركة "سويس أدنفانسد فيجن" (إس إيه في- آي أو إل) عن مُضيّها قُدماً في تطوير مشروع "آر- تي إيه إس سي"، أوّل عدسة إلكترونية تُزرع في باطن العين "آي أو إل" تتمتّع بالقدرة على التركيز التلقائي في الوقت الفعلي وتهدف إلى استعادة البصر بالكامل بعد إجراء جراحة عتامة عدسة العين. ويسعى مشروع "آر- تي إيه إس سي" إلى دفع الحدود في عالم جراحة العيون خلال فترة تتراوح بين 5-7 أعوام. وأكّدت شركة "إس إيه في- آي أو إل" بالفعل الجدوى التقنية لهذا المشروع وتسعى حالياً إلى جمع 20 مليون دولار أمريكي لطرح هذا الجهاز المتطوّر في الأسواق.

وعلى الرغم من الحجم الهائل لسوق العدسات التي تُزرع في باطن العين، إلّا أنّه لم يشهد الكثير من الابتكارات الملموسة منذ طرحها لأوّل مرة. وبالإضافة إلى ذلك، تُعاني العدسات الحالية التي تُزرع في باطن العين بشكل مستمر من العديد من المشاكل البصرية مثل مدى التكيف البصري المحدود، أو خسارة الضوء أو الاضطرابات البصرية غير المرغوب بها. وفي إطار سعيها لتخطّي هذه المعوقات، تنظر شركة "إس إيه في- آي أو إل" إلى هذا الوضع من زاوية مختلفة من خلال استخدام العدسات النشطة الذكية. ويتمّ التحكّم بعدسات "آر- تي إيه إس سي" إلكترونياً عبر آلية حلقة التغذية الراجعة المُصمّمة للتحكّم بانحناء العدسة، ما يؤدي إلى تكييف قوة العدسة نتيجةً لذلك. وقال ماكس بويسيت، الرئيس التنفيذي لشركة "سويس أدفانسد فيجن": "تعاني جميع العدسات التي تُزرع في باطن العين الموجودة حالياً في السوق من مستوىً محدد من المساوئ. وتعالج عدسات ’آر- تي إيه إس سي‘ المشاكل الشائعة ذات الصلة بالعدسات التي تُزرع في باطن العين من خلال منهجية جديدة كلّياً".

ويُذكر أن العدسات القياسية لا يُمكنها بشكل كامل تعويض الخصائص البصرية للعدسات الطبيعية، ويأتي هنا دور التصميم البصري المُتكيّف لعدسات "آر- تي إيه إس سي" لتوفير الحلول اللازمة. وبالإضافة إلى الاستعادة الكاملة للقدرة على التكيف البصري، تُمكّن هذه العدسات المرضى والجراحين من معايرة العدسات في أيّ وقت بعد إجراء جراحة عتامة عدسة العين من خلال نظامٍ يتمّ التحكّم به عبر تطبيق خاصّ. وتُعتبر منصة "آر- تي إيه إس سي" جاهزة للمستقبل لإدخال ميزات الواقع المُعزز وغيره من الميزات التفاعلية، ما يفتح آفاقاً جديدة لإمكانات لم يشهدها عالم طب العيون من قبل.

وستعرض شركة "إس إيه في- آي أو إل" أحدث نموذج أولي لعدسات "آر- تي إيه إس سي" في المؤتمر الـ 37 للجمعية الأوروبية لجراحي عتامة عدسة العين وتصحيح البصر في باريس الذي سينعقد في سبتمبر 2019 (منصة رقم آي 123، جناح رقم 7)، وفي معرض "ميديكا" بمدينة دوسلدورف في شهر نوفمبر 2019 (ركن الشركات السويسرية الناشئة).

لمحة عن شركة "سويس أدنفانسد فيجن"

تُعدّ "سويس أدنفانسد فيجن" شركةً تُعنى بتطوير وتصنيع وتسويق العدسات التي تُزرع في باطن العين ذات خاصية عُمق التركيز المعزز. وتتضمّن حافظة أعمال الشركة ثلاثة منتجات تشمل: "هارمونيز"، وهي عدسة تُزرع في باطن العين تتمتّع بخاصية عُمق التركيز المعزز وقابلة للتخصيص؛ و"إيدن"، عدسة رائدة تُزرع في باطن العين تتمتّع بخاصية عُمق التركيز المعزز؛ و"لوسيديس"، وهي عدسة ميسورة التكلفة تُزرع في باطن العين ذات خاصية عُمق التركيز المعزز. إنّ "سويس أدنفانسد فيجن" حاصلة على شهادة الآيزو 13485:2016 (إم دي 615363) كما أنّ العدسات حاصلة علامة "سي إي" للتداول في السوق الأوروبية (سي إي 615365).

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا