الارشيف / أخبار العالم

مصر تودع ” محمد مرسي “من قفص الاتهام في المحكمة الى القفص الخشبي في المقبرة

كشف المستشار نبيل صادق، النائب العام المصري، تفاصيل وفاة الرئيس السابق محمد مرسي.

وأصدر النائب العام بيانا حول وفاة محمد مرسي العياط أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر.

وقال النائب العام، إنه أثناء المحاكمة وعقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة طلب المتوفى الحديث، فسمحت له المحكمة بذلك، حيث تحدث لمدة خمس دقائق، وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة.

وأضاف البيان، أنه أثناء وجود المتهم محمد مرسي العياط وباقي المتهمين بداخل القفص سقط مغشيًا عليه، حيث تم نقله فورا للمستشفى، وتبين وفاته.

وأورد التقرير الطبي المبدئي أنه بتوقيع الكشف الطبي الظاهري على محمد مرسي عيسى العياط، وجد أنه لا ضغط له ولا نبض ولا حركات تنفسية، وحدقتا العينين متسعتان غير مستجيبتين للضوء والمؤثرات الخارجية.

وقال بيان النائب العام إن مرسي حضر للمستشفى متوفى في تمام الساعة الرابعة وخمسين دقيقة مساء الاثنين، وقد تبين عدم وجود إصابات ظاهرية حديثة لجثمان المتوفى.

وأمر النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق بانتقال فريق من أعضاء النيابة العامة بنيابة أمن الدولة العليا ونيابة جنوب القاهرة الكلية لإجراء مناظرة لجثة المتوفى والتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة وقفص المتهمين وسماع أقوال المتواجدين معه في ذلك الوقت.

كما أمرت النيابة العامة بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بعلاج المتوفى، وندب لجنة عليا من الطب الشرعي برئاسة كبير الأطباء الشرعيين ومدير إدارة الطب الشرعي لإعداد تقرير طب شرعي بأسباب الوفاة تمهيدا للتصريح.

وكشف شهود عيان تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، الذي توفي، الاثنين، عقب إصابته بنوبة إغماء في المحكمة فارق على إثرها الحياة.

وقال شهود العيان الذين شاركوا وحضروا جلسة محاكمة مرسي لوسائل إعلام مصرية، إن مرسي كان يحاكم اليوم الاثنين في قضية التخابر، وطلب من القاضي الكلمة والخروج من القفص، مشيرين إلى أن القاضي سمح له بالحديث، وبعدها تحدث مرسي عن شخصه وتفاصيل خاصة بكونه كان رئيسا للبلاد، وبدت عليه العصبية الشديدة والانفعال.

وأضافوا أن القاضي وجميع الحاضرين في المحكمة فوجئوا بسقوط مرسي مغشيا عليه، وعلى الفور تم استدعاء الطاقم الطبي للمحكمة، حيث قام الأطباء بفحصه واكتشفوا وفاته، ليخبروا القاضي بوفاته.

فوي سياق متصل، أعلنت الأجهزة الأمنية المصرية حالة الطوارئ القصوى، تحسبًا لأية أعمال عنف أو شغب بعد إعلان وفاة مرسي، حيث سيتم تشديد الإجراءات الأمنية حول المنشآت الحيوية والهامة ونشر آلاف الدوريات الثابتة، وتكثيف التواجد الأمني.

ووري جثمان الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، الثرى في القاهرة فجر الثلاثاء، بعدما أمرت النيابة العامة بدفن جثمانه بعد انتهاء لجنة الطب الشرعي من مهمتها.

وقال نجل الرئيس المصري الأسبق، محمد مرسي، في صفحته على فيسبوك إن والده دفن في مقابر تضم جثامين شخصيات بارزة أخرى من جماعة الإخوان في حي مدينة نصر بالقاهرة، حيث حضرت أسرته مراسم الدفن بعد الصلاة عليه داخل مسجد سجن ليمان طرة.

ومنذ عزله عن رئاسة مصر في 3 يوليو من العام 2013 وحتى وفاته في 17 يونيو من العام 2019، خضع الرئيس المصري السابق محمد مرسي لعدة محاكمات، أبرزها قتل المتظاهرين، والتخابر، واقتحام السجون، وإهانة القضاء، وصدرت ضده أحكام قضائية بالسجن.

وخضع الرئيس السابق للمحاكمة في القضية التي عرفت بقصر الاتحادية وقتل المتظاهرين، وصدر فيها ضده حكم نهائي وبات بالسجن 20 عاما.

وقضت محكمة النقض، في أكتوبر من العام 2017، برفض طعن مرسي وعدد من قيادات الإخوان منهم محمد البلتاجي، وعصام العريان و6 آخرون، وأيدت الحكم الصادر من محكمة جنايات القاهرة بحبس الرئيس السابق 20 سنة.

وخضع الرئيس السابق للمحاكمة بتهمة التخابر مع قطر، حيث قضت محكمة النقض في سبتمبر من العام 2017، بتأييد عقوبة السجن المؤبد بحق محمد مرسي، بتهمة تسريب وثائق ومستندات مهمة صادرة من أجهزة سيادية مصرية وموجهة إلى مؤسسة الرئاسة وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة المصرية ونقلها إلى دولة قطر وقناة الجزيرة.

وفي ديسمبر من العام 2017، قضت محكمة جنايات القاهرة بمعاقبة الرئيس السابق، بالحبس 3 سنوات، بتهمة إهانة السلطة القضائية والإساءة إلى رجالها.

وألغت محكمة النقض الحكم الصادر ضد الرئيس السابق بالإعدام في قضية الحدود الشرقية واقتحام السجون، وقررت إعادة محاكمتهم من جديد، فيما مازالت قضية التخابر مع حماس متداولة، وهي القضية التي توفي فيها مرسي خلال نظرها.

وألغت محكمة النقص حكما بالسجن المؤبد ضد الرئيس السابق بتهمة إفشاء أسرار الدولة لجهات أجنبية من بينها حركة حماس.

وكان النائب العام المصري المستشار نبيل صادق، أعلن وفاة الرئيس السابق محمد مرسي أثناء حضوره جلسة المحاكمة في القضية رقم 56458 لسنة 2013 جنايات أول مدينة نصر.

وقال إنه أثناء المحاكمة وعقب انتهاء دفاع المتهمين الثاني والثالث من المرافعة طلب محمد مرسي الحديث، فسمحت له المحكمة بذلك، حيث تحدث لمدة 5 دقائق، وعقب انتهائه من كلمته رفعت المحكمة الجلسة للمداولة.

وأضاف أنه أثناء وجود مرسي وباقي المتهمين بداخل القفص سقط أرضًا مغشيًا عليه، حيث تم نقله فورًا للمستشفى وتبين وفاته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى