الارشيف / تكنولوجيا

ابنة مؤسس هواوي تظهر في المحكمة لمنع تسليمها إلى الولايات المتحدة

قال محامو المديرة المالية لشركة هواوي (مينج وانجو) في وثائق المحكمة الصادرة يوم الجمعة: إن تسليم مينج إلى الولايات المتحدة بناءً على العقوبات الأمريكية ضد إيران سيشكل سابقة خطيرة، ويمكن أن يقوض سياسة كندا تجاه إيران.

وكانت مينج البالغة من العمر 47 عامًا قد اعتُقلت في مطار فانكوفر الدولي في 1 كانون الأول/ديسمبر 2018، بناءً على طلب من الولايات المتحدة، إذ وُجِّهت إليها تهمة الاحتيال المصرفي، كما اتُهمت بتضليل بنك HSBC بشأن أعمال هواوي في إيران. ومن جانبها نفت مينج التهم، وهي الآن تسعى إلى منع تسليمها.

وقال المدعي العام الكندي في مذكرات صدرت الأسبوع الماضي: إن مينج – وهي ابنة مؤسس شركة هواوي – تُسلَّم لأنها ضللت بنك HSBC عن طريق الاحتيال، وأن العقوبات الأمريكية يجب أن تؤخذ في الاعتبار كمساهمة في البيئة القانونية التي حدث فيها الاحتيال – وليس كسبب للتسليم.

ووصف فريق مينج حجة المدعي العام بأنها “معدة مسبقًا”، بحجة أن النيابة اعتمدت على العقوبات الأمريكية لإثبات خطر الحرمان الاقتصادي في كلا البلدين، وقالوا: “القانون الأمريكي يصبح قانونًا كنديًا. والإجرام المزدوج يصبح جريمة واحدة”. وكتبوا أن السماح للمدعي العام باستخدام العقوبات الأمريكية كسبب للتسليم يشكل سابقة خطيرة، لأنه “يتعارض مع صلاحيات الحكومة (الكندية) في الشؤون الخارجية … وفي مجتمع ديمقراطي، من الأفضل أن تُتخذ الخيارات السياسية العامة المهمة في الجمعية التشريعية المنتخبة بدلًا من الجهات القضائية”.

ومثلت مينج أمام المحكمة يوم الجمعة لأول مرة منذ عدة أشهر لحضور مؤتمر لإدارة القضية، وذلك بهدف تحديد موعد لجلسات الاستماع بشأن مزاعم المدعي العام الكندي بأن لديه حق إصدار بعض الوثائق التي طلبها الفريق القانوني لمينج.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وستبدأ المرحلة الأولى من جلسة تسليم مينج إلى الولايات المتحدة يوم الاثنين في محكمة اتحادية في مدينة فانكوفر الكندية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا