أسواق / إقتصاد

محكمة إسرائيلية تقضي بتعويض طبيبة رُفض تعيينها في عيادة بسبب حجابها

الناصرة - " وكالة أخبار المرأة "

رفضت عيادة لطب الأسنان في نتانيا قبول طبيبة عربية للعمل فيها، لأنها تضع الحجاب، وسيتعين على العيادة الآن، دفع تعويض قدره 40.000 شيكل للطبيبة في قضية تعتبر سابقة.
وكان مدير العيادة قد أخبر الطبيبة خلال محادثة هاتفية مسجلة، أنها تركت انطباعا إيجابيا على جميع أعضاء الطاقم، ولكنه زعم أن الزبائن لن يرغبوا بتلقي العلاج على أيديها لأنها ترتدي الحجاب.
وهذه هي المرة الأولى التي تقرر فيها محكمة العمل في إسرائيل بدفع تعويضات إلى امرأة لم يتم قبولها للعمل بسبب الحجاب الذي ترتديه.
وكانت طبيبة الأسنان (أ)، قد تقدمت في كانون الثاني 2016 بطلب للحصول على وظيفة في عيادة "نيو شين كلينك"، التي كانت تبحث عن طبيب في ذلك الوقت. ووفقًا لقرار الحكم، خلال المقابلة التي أجراها صاب العيادة ومديرها مع الطبيبة، سألها عن رأيها بإمكانية إزالة الحجاب أثناء العمل. بعد ردها السلبي، قيل لها إنها لم تُقبل للعمل.
وبعد حوالي أسبوع ونصف من المقابلة، اتصلت الدكتورة (أ) بمدير العيادة وسجّلت المحادثة معه. وخلال المحادثة، قال لها: "لقد توجهت حقًا إلى طاقم العيادة وسالت، وأخبرني الجميع أنك تبدين لطيفة وبالتأكيد أنك طبيبة جيدة، وقد فهم الجميع، ولكن الجميع اعتقدوا أنه مع غطاء الرأس، لن ينجح الأمر بالنسبة لنا في العيادة ... حتى لو حددنا لك جدول عمل وقائمة مرضى فإن الناس لن يوافقوا على ان تعالجيهم... سيكون هناك الكثير من المشاكل معها ... سنواجه مشاكل بشكل غير عادل لكننا سنواجه مشاكل مع الأمر، أنت تعرفين أني بقيت مع تعاطفي مع إرادتي، لكنني لا أستطيع تحقيق ذلك ... لا أستطيع القيام بذلك في هذه الظروف".
وبعد توجه مفوضية تكافؤ الفرص في التشغيل برسالة إلى العيادة والادعاء بانها مارست التمييز ضد الطبيبة، أعلنت العيادة أنها مستعدة فورا لتشغيل الطبيبة، لكن الطبيبة رفضت العمل في العيادة وقررت مقاضاة أصحابها والمطالبة بتعويضات عن التمييز ضدها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا