الارشيف / أسواق / إقتصاد

مصففو الشعر يمكنهم اكتشاف سرطان الجلد

" وكالة أخبار المرأة "

 يقول باحثون إن معظم مصففي الشعر في صالونات الحلاقة أبدوا استعدادهم للتدرب على اكتشاف سرطانات الجلد من على فروة الرأس والوجه والعنق.
وأوضح مؤلفو الدراسة -المنشورة في مجلة الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية- أن مصففي الشعر يرون جلد الزبون ورأسه وعنقه عن قرب وبانتظام، وهو ما يجعلهم قادرين على التفطن لبقع غير عادية أو تغيرات يمكن أن تكون سرطان الجلد.
قالت الدكتورة سويفي تشن من جامعة إيموري في أتلانتا، المؤلفة الرئيسية للدراسة، “يتمتع مصففو الشعر بوضع فريد ليكونوا جزءًا من فرق الفحص للعثور على سرطان الجلد مبكرًا، إن الناس أكثر وفاء لهم مقارنة بمعظم أصحاب المهن الأخرى”.
وقالت هيلث لرويترز عبر البريد الإلكتروني “أظهرت الدراسات السابقة أن مصففي الشعر مستعدون ومتشوقون للقيام بذلك (للقيام بدور الفحص عن سرطان الجلد)”، مضيفة “يريدون أن يتم تعليمهم من قبل أطباء الأمراض الجلدية”.
استطلعت تشن وزملاؤها المصففين في 15 صالونًا في إيموري خلال خريف عام 2017. وتلقوا 229 دراسة استقصائية مكتملة من 12 صالونًا. تضمنت الأسئلة ما إذا كان أخصائيو الشعر قد فحصوا الزبائن في وقت سابق، بحثًا عن آفات الجلد، أو ما إذا كان لديهم زبون طلب منهم التحقق من آفات الجلد أو أحالوا زبونا إلى طبيب لإجراء عملية غير طبيعية؟
كما طلب المسح من مصففي الشعر كشف أسباب عدم قدرتهم على التحقق من وجود آفات جلدية وكذلك ما إذا كان يجب تدريب المصممين على اكتشاف سرطان الجلد، وسئلوا عن أفضل طريقة لتقديم مثل هذا التدريب.
وجد فريق البحث أن 93 بالمئة من مصففي الشعر أرادوا معرفة المزيد عن اكتشاف سرطان الجلد و73 بالمئة اعتقدوا أن المصممين يجب أن يتلقوا تدريبا على الكشف عن سرطان الجلد. لكن 40 بالمئة فقط من مصففي الشعر اعتقدوا أنه من الضروري أن يتم طلب الحصول على شهادة تنص على أن المعني بالأمر محترف في تصفيف الشعر.
ولقد تلقى أقل من ربع المصممين طلبًا من أحد الزبائن للتحقق من وجود آفات جلدية. ومع ذلك فقد أحال أكثر من نصفهم الزبون إلى طبيب لفحص الجلد غير الطبيعي. وقال حوالي 40 بالمئة إنهم نادرا ما فحصوا جلد الزبون أو أنهم لم يفعلوا ذلك إطلاقا.
بشكل عام، قال مصففو الشعر إن أهم الأسباب التي تجعلهم لا يبحثون عن الآفات الجلدية هي: عدم وجود تدريب، ليسوا واثقين من التعرف على الآفات، ليسوا متأكدين من الخطوات المناسبة التي يجب اتخاذها، لا يشعرون بالراحة عند ظهور سرطان الجلد لدى زبائنهم. كما كان مصففو الشعر الذين ناقشوا مشكلة ظهور سرطان الجلد مع الزبون ضعف أولئك الذين لم يوافقوا على التدريب على الكشف.
قالت الدكتور ندا بلاك، من مركز الأمراض الجلدية الشامل في باسادينا بكاليفورنيا، والتي لم تشارك في الدراسة، “لقد قدم إلى المركز عدة مرضى قالوا إن مصففي الشعر أو حلاقيهم أشعروهم بوجود خلل أو نمش، لذلك أرادوا تحديد موعد، وتم تشخيص ستة أشخاص على الأقل من بين هؤلاء بسرطان الجلد في فروة الرأس”.
وعلى الرغم من أن سرطان الجلد في فروة الرأس أقل شيوعًا من سرطان الجلد في أماكن أخرى من الجسم، إلا أنه غالبًا ما يكون أكثر شدة ومميتًا لأن المرضى لا يلاحظون وجود بقع داكنة أو تشوهات على رؤوسهم. ويجب فحص الأشخاص الناشطين أو العاملين في الهواء الطلق، خاصة وأن منتجات الحماية من أشعة الشمس لا يتم تسويقها عادةً أو استخدامها على فروة الرأس.
وأوضحت بلاك في مقابلة عبر الهاتف “أول مريض كان لديه هذا النوع من السرطان يبلغ من العمر 30 عامًا تزوج للتو”، مضيفة “لقد تمكنا من علاجه، لكنه كان سيموت لو لم يكتشف مصفف شعره ذلك”.
وأطلقت مؤسسة سرطان الجلد مؤخرًا برنامجًا تعليميًا بعنوان “هيدس آب” يروج لجلسات التدريب التي تعقد في الصالون لمراقبة سرطان الجلد. شرعت مجموعات مثل “آي صن كانسر” أيضًا في مبادرات لتدريب أخصائيي التجميل على أنواع مختلفة من السرطان، بمن في ذلك أخصائيو التدليك وتجميل الأظافر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا